تاريختراثمدن فراتية

“العنعنة” في لهجة دير الزور وجذورها العربية|عباس طبال

العنعنة بلهجة دير الزور

تعريف العـنـعـنــة:

 عباس طبال
“العنعنة” في لهجة دير الزور وجذورها العربية عباس طبال

هي قلب الهمزة عينا في بعض الكلمات

وأهل الدير يقلبون الهمزة من( أنَّ ) و ( جَـأرَ ) و ( سَأل َ) و ( قُرآن ) عينا فيقولون :

عَنَّ فلان يَعِـنُّ عَنينا إذا كان مريضا واصلها : أنَّ ( من وجعه) يئنّ أنيـناً .

وفلان يَجعَرُ جعيراً مِثلَ الثَّور.. أي يجأر جئيراً رافعا صوته بقوة.

واهل الريف يقولون : أُريد أَسعَـلك سُعَالا …. أي أريد أن أسألك سؤالا

كما يحلف بعضهم قائلا:” والقرعان أو بالقرعان …أي والقرآن أو بالقرآن

مبدلا الهمزة عينا على تقارب في المخرج

و هذه الظاهرة في لهجة أهل الدير والشوايا هي شيء من عنعنة تميم وذلك أنهم ( أي العامة من كبار السن) يحلفون بكتاب الله بقولهم (( والقرعان )) أي القرآن…

كما يقولون سُـعَـال بدلا من سؤال , وسَـعَلتُ ؟ : بدلا من سألت

. ويقول عَنَّ مريضهم أنه يَعِنُّ أي يئنُّ . ومصدر يَعِن : عنين , فيقولون :

فلان يَعِنُّ عنين الوجعان ….أي يئن أَنين المريض .

كما يقولون يَجعَر من كُلّ قلبه : أي يجأر إذا رفع صوته بالدعاء أو الألم .

والعنعنة عند اللغويين :هي إبدال الهمزة المفتوحة في أنَّ عينا فيقولون ( عَن )

وهي ظاهرة منسوبة إلى تميم يقول ذو الرمة :

أعَنُ ترسـمتَ من خرقاءَ منزلة ….ماءُ الصبابة ِمن عينيك مسجوم

ويفسر ابن فارس العنعنة بقوله :

أمّا العنعنة التي تذكر عن تميم فإبدالهم الهمزة في بعض الكلام عينا لتقارب في المخرج ,

فالهمزة والعين حرفان حلقيان

. يقولون ( سمعت عَنَّ فلانا قال كذا ) يريدون أنَّ . وروي في حديث قِيْلَة : تحسبُ عَـنّـي نائمة

قال أبو عبيد : (أرادت – تَحسب أَنِّي.. وهي لغة تميم )

وروى بيت ذي الرمة السابق ( أَعَنْ بدلاً من أَأَن )

ويقول هاشم طعان في كتابه الأدب الجاهلي بين لهجات القبائل واللغة الموحدة

: وهي لغة تميم وقيس وأسد ومن جاورهم. وقيس من سكا ن منطقة الفرات

وما يزال قسم منها موجودا في الدير إلى اليوم.

ملاحظة : الحلف بغير الله خطأ لا يرتضيه الشرع.

أعدها لمجلة  حضارة و تراث دير الزور الباحث :غسان الشيخ الخفاجي

الوسوم

الباحث المهندس: غسان الشيخ الخفاجي

الباحث غسان الشيخ الخفاجي : باحث : بالتراث الفراتي وحضارة وتراث دير الزور - من مواليد مدينة دير الزور 14\11\ 1955م . - يحمل اجازة في الهندسة الزراعية من جامعة حلب عام 1981م. - دبلوم الدراسة العليا في تربية النبات من المعهد الدولي "بزيمون بولي" - بلغراد عام 1989م. له عدة أبحاث تراثية تجاوزت / 400بحث/ تتناول حضارة وتراث وادي الفرات وخصوصا مدينة دير الزور. ، والكثير من الأبحاث التراثية المنوعة التي أغفلها السابقون وعمل على استدراكها . ●=أجريت معه عدة لقاءات ونشرت في الصحافة على (مستوى المحافظة والقطر). ● - أهم انجازاته العلمية : 1= أحد مربي ومنتجي صنف القطن دير الزور 22 ..الذي اعتمد بديلا عن الصنف حلب 40. 2=عضو مقرر في مؤتمرات القطن العلمية ومشارك فيها. 3=عضو في لجنة التربية والبحوث بمكتب القطن . 4=مشرف ومحاضر ومعد برامج التدريب والتأهيل للمهندسين الزراعين (ما يخص القطن ). 5=أوفد إلى تركيا عام 1996 م كخبير زراعي مع وفد خبراء وزارة الزراعة. ●●أهم كتبه ومخطوطاته : 1- مخطوط بعنوان (القطن وأهمية المكافحة المتكاملة).. 2- (إحياء البادية بعد كسرها).. 3- موسوعة نباتات الزينة والزهور والحدائق بدير الزور 4-زراعة القطن في وادي الفرات وجزيرته 5-تاثير عوامل البيئة والخدمة على انتاج القطن 6- المولية الفراتية 7- -عدسة قلم :مجموعة اشعار باللهجة الفراتية والفصحى ترصد العادات والتقاليد . 8- كتاب السيرة الذهبية "دير الزور" عروس الفرات والجزيرة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق