تاريختراث

لهجة دير الزور سماتها و جذورها | عباس الطبال

فصيح لهجة دير الزور

لهجة دير الزور سماتها و جذورها

1- الاستنطاء :

عباس الطبال
لهجة دير الزور سماتها و جذورها
عباس الطبال

هو جعل العين الساكنة نونا إذا جاورت الطاء.

– بمعنى قلب العين نونا إذا سبقت الطاء فيقولون:

أنطني كذا أي أعطني كذا وأنطى بدلا من أعطى , وينحصر الامر في هذا اللفظ :أي أعطى وتصرفاتها الفعلية وغيرها من المشتقات…. و هذا معروف لدى علماء اللغة .

وهي لغة سعد بن بكر وقيس وهذيل والأنصار واليمن والأزد وقريء بها ( إنا أنطيناك الكوثر)..

ووردت في الحديث النبوي أن الرسول صلى الله عيه وسلم قال ( اليد العليا المنطية , واليد السفلى المنطاة ) .

وقال عليه الصلاة والسلام ( إن مال الله مسؤول ومنطى )…

وفي كتابه عليه السلام لوائل : وانطوا الثبجة ..

وجاء في شعر أعشى قيس :

جيادُك خيرُ جياد ِالملوك.. ِ تـُصَانُ الجـِلالَ وتـُنـْطـَى الشعير .

وبعض قبائل قيس ما يزال يسكن المنطقة دير الزور وقراه .

وقد ورد في الأمثلة الفراتية: ( انط الخبز خبازه لو ياكل نصه ).

 

2- الإمالة :

وهي في الأغلب تكون في إمالة الألف نحو الياء..

أي إخراجه من مخرج صوتي بين الألف ومخرجه والياء و مخرجها ..

ويمكن أن نقارنه بمخرج مماثل في اللغات الأوربية والإنكليزية

كما يخرج الحرف المتكون من الحرفين ( a i ) في كلمة ( chain ) .

 

فيقول أهل الدير : مِحرِيث بدلا من محراث … ومسبيح بدلا من مسباح ( سبحة )

ومِجديف بدلا من مِجداف.. وعرزيلة بدلا من عرزال.. وغربيل بدلا من غربال

ومدميـﭻ ( مدماك قياس للارتفاع في مهنة البناء) …ومقثيه بدلا من مقثا ة

وقرىء ( بسم الله مجريها و مرسيها )

ونجد أن إمالة الألف إلى الياء قد حدثت في الأسماء الخماسية التي كان رابعها الفا وهنالك شواذ في هذا الباب فيقولون مثقال ومفتاح ولا يميلونها .

و إنما يكون شائعا في لهجة أهل المدينة (دير الزور )

أما الشوايا – سكان القرى أو الريف – فإنهم يبقون الألف على حالها ولا يميلونها فيقولون : مجداف وغربال مقثاة ( مِجثاة ) وغيرها .

فهم أقرب للفصاحة من المدينة في هذه الظاهرة

الباحث : غسان الشيخ الخفاجي …..

الوسوم

الباحث المهندس: غسان الشيخ الخفاجي

الباحث غسان الشيخ الخفاجي : باحث : بالتراث الفراتي وحضارة وتراث دير الزور - من مواليد مدينة دير الزور 14\11\ 1955م . - يحمل اجازة في الهندسة الزراعية من جامعة حلب عام 1981م. - دبلوم الدراسة العليا في تربية النبات من المعهد الدولي "بزيمون بولي" - بلغراد عام 1989م. له عدة أبحاث تراثية تجاوزت / 400بحث/ تتناول حضارة وتراث وادي الفرات وخصوصا مدينة دير الزور. ، والكثير من الأبحاث التراثية المنوعة التي أغفلها السابقون وعمل على استدراكها . ●=أجريت معه عدة لقاءات ونشرت في الصحافة على (مستوى المحافظة والقطر). ● - أهم انجازاته العلمية : 1= أحد مربي ومنتجي صنف القطن دير الزور 22 ..الذي اعتمد بديلا عن الصنف حلب 40. 2=عضو مقرر في مؤتمرات القطن العلمية ومشارك فيها. 3=عضو في لجنة التربية والبحوث بمكتب القطن . 4=مشرف ومحاضر ومعد برامج التدريب والتأهيل للمهندسين الزراعين (ما يخص القطن ). 5=أوفد إلى تركيا عام 1996 م كخبير زراعي مع وفد خبراء وزارة الزراعة. ●●أهم كتبه ومخطوطاته : 1- مخطوط بعنوان (القطن وأهمية المكافحة المتكاملة).. 2- (إحياء البادية بعد كسرها).. 3- موسوعة نباتات الزينة والزهور والحدائق بدير الزور 4-زراعة القطن في وادي الفرات وجزيرته 5-تاثير عوامل البيئة والخدمة على انتاج القطن 6- المولية الفراتية 7- -عدسة قلم :مجموعة اشعار باللهجة الفراتية والفصحى ترصد العادات والتقاليد . 8- كتاب السيرة الذهبية "دير الزور" عروس الفرات والجزيرة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق