تاريختراثمدن فراتية

لهجة دير الزور في ميزان اللغة العربية|عباس الطبال

لهجة دير الزور في الميزان

لهجة دير الزُّورفي خصائص العامـة |عباس طبال

عباس الطبال
لهجة دير الزور في ميزان اللغة العربية|عباس الطبال
  • – إن المتتبعَ للهجةِ التي نحن بصَـَدد البحث عن خصائصها يجد أن هناك توافقا كبيرًا بينَ مفردات العامية التي ينطق بها الناس خلال حياتهم اليومية ، وبين مثيلاتها التي تـنـتـمي إلى اللغة الفصحى ،

كما يجد أن كثيرا من المفردات التي ينطـقها العامة ..

يعود بأصوله إلى اللهجات التي تعود إلى ظواهر رصـدت في لهجات القبائل العربية منذ العصر الجاهلي :

– فالعاميّ يقول عن المنديل : مِمَشّة

– وعن مسح اليد بعد غسلها: المَشّ

– يقول: مَشَشتُ يدي ومَشِّيت ُ يدي .

○- يقول امرؤ القيس :

نَمُشُّ بأعرافِ الجيادِ أكفـّنا.. إذا نحنُ قـُمنا عن شِـواءٍ مُـضَهّـَبِ (1)

-والفلاح يستخدم المِسحَاةَ في عمله اليوم وفي سقايته .

والنابغة يقول :

○-َرّدت إليهِ أعـاليـهِ َوَلبـّدهُ ضَـربُ الوليـدةِ بالمسحاة ِفي الثّـَـأد

ِ  و لَـبَّـدَ الصوف ضربه حتى لزق ببعضه وأصبح لبدا أو لِـبَّــَادة .

  • وبيوت القرى في الدير قلما تخلو من صيصاية تستخدمها ناسجة البسط في تخليص خيوط السدو من بعضها..

وهذه الصيصاية معروفة لكل الشوايا ( وهم سكان قرى الفرات الأوسط وهم قلّة من القبائل العربية بقيت تسكن شواطىء الفرات وفي اللغة يقال عن الشيء القليل شـويـّة وتجمع على شوايا ) وهي قرن الجدي أو الغزال المعقوف .

– وما زالت تعرف باسمها القديم يقول الشاعر الصمّة القشيري في رثاء أخيه عبد الله :

غداة َدَعاني والرِمَاحُ تنوشُهُ كوقعِ الصياصي في النسيج ِالممدّدِ ( 2 )

 

  • – أما ناشَ وناوشَ فهي نال وناول يقول إنسان لآخرَ ناوشني كذا أي ناولني..

وهي بلهجة عامة الدير تحمل المعاني التي أرادها الشاعر في البيت السابق .

 

وإذا سألت رجلا أو ولدا فعل أمرا ما . هل فعلته لأجابك ((إي )) أي نعم

والقرآن الكريم يرد فيه هذا المعنى في قوله عز وجل :

((( ويستنبئونك أحق هو قل إي و ربي ))) ( 3 )

ويورد ابن فارس معنى (إي ) فيقول :

إي في زعم أهل اللغة بمعنى نعم ( 4 )

■- هذا غيض من فيض وقليل من كثير من الكلمات الفصيحة التي تترد على ألسنة العامة خلال  حياتهم اليومية..

دون أن يفطن أحد إلى فصاحتها .

–  و لابد للإحاطة بها من جمعها وردها إلى أصولها مدعومة بالشواهد في معجم يعود بالفصحى إلى حقيقتها ويجلو عنها ما تراكم عليها من غبار .

يستخدمها الناس نطقا وكتابة دون ما حرج بعد أن تأكد لهم فصاحتها.

اعداد الباحث: غسان الشيخ الخفاجي

الوسوم

الباحث المهندس: غسان الشيخ الخفاجي

الباحث غسان الشيخ الخفاجي : باحث : بالتراث الفراتي وحضارة وتراث دير الزور - من مواليد مدينة دير الزور 14\11\ 1955م . - يحمل اجازة في الهندسة الزراعية من جامعة حلب عام 1981م. - دبلوم الدراسة العليا في تربية النبات من المعهد الدولي "بزيمون بولي" - بلغراد عام 1989م. له عدة أبحاث تراثية تجاوزت / 400بحث/ تتناول حضارة وتراث وادي الفرات وخصوصا مدينة دير الزور. ، والكثير من الأبحاث التراثية المنوعة التي أغفلها السابقون وعمل على استدراكها . ●=أجريت معه عدة لقاءات ونشرت في الصحافة على (مستوى المحافظة والقطر). ● - أهم انجازاته العلمية : 1= أحد مربي ومنتجي صنف القطن دير الزور 22 ..الذي اعتمد بديلا عن الصنف حلب 40. 2=عضو مقرر في مؤتمرات القطن العلمية ومشارك فيها. 3=عضو في لجنة التربية والبحوث بمكتب القطن . 4=مشرف ومحاضر ومعد برامج التدريب والتأهيل للمهندسين الزراعين (ما يخص القطن ). 5=أوفد إلى تركيا عام 1996 م كخبير زراعي مع وفد خبراء وزارة الزراعة. ●●أهم كتبه ومخطوطاته : 1- مخطوط بعنوان (القطن وأهمية المكافحة المتكاملة).. 2- (إحياء البادية بعد كسرها).. 3- موسوعة نباتات الزينة والزهور والحدائق بدير الزور 4-زراعة القطن في وادي الفرات وجزيرته 5-تاثير عوامل البيئة والخدمة على انتاج القطن 6- المولية الفراتية 7- -عدسة قلم :مجموعة اشعار باللهجة الفراتية والفصحى ترصد العادات والتقاليد . 8- كتاب السيرة الذهبية "دير الزور" عروس الفرات والجزيرة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق