تراثحرف ومهن وصناعاتمدن فراتية

الدلّال و “الشلي”|ذكريات زمان مع جودت السلمان

الدلال

( الدلّال )

الدلال رجل يختار هذه المهنة ويمتاز بصوته الجهوري العالي كي يُسمع أكبر كمية من الناس وهو ينادي .

عدسة حسين هنيدي
مقال جودت السلمان عن الدلال –
الصورة بعدسة حسين هنيدي

كنتُ أراه يقف في زاوية مقهى أمين المزعل -رحمه الله- في وسط سوق الجبيلة وفي الوقت الذي يقع بين العصر والمغرب حين تبدأ المقاهي تغص بالبشر,

رجل يلبس الكلابية وفوقها سترة ويلبس نظارات سوداء سميكة لا تبان منها عينيه, وأعتقد أن لديه مشكلة بالنظر ويبدأ المناداة على بيع منزل ويصيح: حووووش في محلة كذا.. مساحة كذا.. مواصفات كذا.. ويختم بقوله من له مصلحة يراجع الدلال.

كان الدلال عبارة عن مكتب عقاري, متحرك يطوف حارات وشوارع دير الزور في وقت لم تكن فيه مكاتب عقارية أو كانت قليلة جداً ويقوم أيضأ بدور الوسيط فيساوم ويتفاوض حتى تتم البيعة ويأخذ هو نصيبه حسب شطارته.

لم يكن الدلال ينادي على العقارات فقط لكنه كان يؤجر للمناداة على أشياء قد ضاعت مثل رجل فقد أوراقا مهمة أو امرأة فقدت مصاغها الذهبي,

وكانت الناس في تلك الأيام ترد اللقية لأصحابها خوفاً من صوت الدلال عندما يبدأ مناداته( يا صلاة محمد ) وهذه الجملة كافية أن تجعل الإنسان يخشع لصلاة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام,  ناهيك عن أن الناس كانت تتصف بالأمانة وتعيد ما وجدته لأهله مقابل الحلاوة (حلوان)التي يدفعها صاحب العلاقة .

كانت الناس في تلك الأيام تضيع الكثير من الأشياء مثل الذهب والنقود وحتى الأطفال كانوا يضيعون من أمهاتهم وأظن أن من عاش تلك الفترة إلا وشاهد في الطريق لمة من البشر وفي وسطهم طفل صغير أو طفلة تبكي وحين تسأل يقولون لك( ضايع) وتجد الكثير ممن يتطوعون للعمل على رد الطفل لأهله بشتى الوسائل .

شخصية الدلال محببة وحين نرى الدلال يدفعنا الفضول للوقوف وسماع ما لديه كما يعتبر من صلب موروثنا الشعبي أيضاً

مهنة كغيرها من المهن التي اندثرت في الوقت الذي نحن فيه اليوم بأمس الحاجة لدلال علّه يرشدنا للصواب.

الباحث: جودت السلمان

الوسوم

الباحث المهندس: غسان الشيخ الخفاجي

الباحث غسان الشيخ الخفاجي : باحث : بالتراث الفراتي وحضارة وتراث دير الزور - من مواليد مدينة دير الزور 14\11\ 1955م . - يحمل اجازة في الهندسة الزراعية من جامعة حلب عام 1981م. - دبلوم الدراسة العليا في تربية النبات من المعهد الدولي "بزيمون بولي" - بلغراد عام 1989م. له عدة أبحاث تراثية تجاوزت / 400بحث/ تتناول حضارة وتراث وادي الفرات وخصوصا مدينة دير الزور. ، والكثير من الأبحاث التراثية المنوعة التي أغفلها السابقون وعمل على استدراكها . ●=أجريت معه عدة لقاءات ونشرت في الصحافة على (مستوى المحافظة والقطر). ● - أهم انجازاته العلمية : 1= أحد مربي ومنتجي صنف القطن دير الزور 22 ..الذي اعتمد بديلا عن الصنف حلب 40. 2=عضو مقرر في مؤتمرات القطن العلمية ومشارك فيها. 3=عضو في لجنة التربية والبحوث بمكتب القطن . 4=مشرف ومحاضر ومعد برامج التدريب والتأهيل للمهندسين الزراعين (ما يخص القطن ). 5=أوفد إلى تركيا عام 1996 م كخبير زراعي مع وفد خبراء وزارة الزراعة. ●●أهم كتبه ومخطوطاته : 1- مخطوط بعنوان (القطن وأهمية المكافحة المتكاملة).. 2- (إحياء البادية بعد كسرها).. 3- موسوعة نباتات الزينة والزهور والحدائق بدير الزور 4-زراعة القطن في وادي الفرات وجزيرته 5-تاثير عوامل البيئة والخدمة على انتاج القطن 6- المولية الفراتية 7- -عدسة قلم :مجموعة اشعار باللهجة الفراتية والفصحى ترصد العادات والتقاليد . 8- كتاب السيرة الذهبية "دير الزور" عروس الفرات والجزيرة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق