Uncategorizedأحياء ومعالمتاريخمدن فراتية

ثانوية الفرات أحد أهم معالم دير الزور الأثرية

ثانوية الفرات منارة علم وتفوق

ثانوية الفرات (تراث مادي)

من أقدم الثانويات  في سورية تم بناؤها في أواخر عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني . وسجلت كأحد المعالم الأثرية في سورية.

دير الزور
ثانةية الفرات
دير الزور
حجر تأسيس ثانوية الفرات
دير الزور
ملخص عن ثانوية الفرات معلق في صالون المدرسة

وتتألف من ثماني غرف موزعة على طابقين, وباحة واسعة ودورات مياه , وسميت عند افتتاحها عام 1910م بالمكتب السلطاني : وضمت مرحلتين للدراسة:

المرحلة الأولى: تضم الصف السادس+ السابع+الثامن. وتخرج منها أول دفعة عام 1913م وحصلوا على الشهادة الرشدية التي تعادل الإعدادية أو مرحلة التعليم الأساسي.

المرحلة الثانية: مرحلة التعليم الإعدادي وتضم الصفوف: التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر, وتخرج منها أول دفعة عام 1917م وهي تعادل شهادة الثانوية اليوم (البكالوريا).

دير الزور
لوحة تأسيس وافتتاح ثانوية الفرات

مناهج التدريس:

اللغة التركية هي اللغة الرسمية للمدرسة إضافة إلى اللغة العربية، ولغتين ثانويتين هما الفرنسية والإنكليزية أما الطاقم التدريسي في المدرسة فضم عدداً من المدرسين الأتراك إضافة لعدد من المدرسين العرب من أبناء المدينة ومن بينهم الشاعر محمد الفراتي والشيخ محمد سعيد العرفي ومحمد ظاهر المدلجي ونجم الدين المدلجي وعبدالله الحمد الرويلي.

وكان مرعي باشا الملاح أول حاكم عربي لدير الزور بعد خروج العثمانين  و وصل دير الزور في 7 كانون الاول عام 1918 موفدا من قبل الحكومة العربية الهاشمية وفي عهده تم احداث ثانوية الفرات وبوشر بالتوسعة .. كما أنه هو من دشنها عام 1924 عندما كان حاكما لحلب إذ وقتها كانت دير الزور احدى متصرفيات  حكومة حلب(من عام 1921-1924م).

وجاء في لوحة افتتاح المدرسة:

دير الزور
حاكم حلب عمر الملاح يفتتح ثانوية الفرات عام 1924

بدولة حاكم الشهبا مرعي     سليل المجد  ممدوح الخصال

ومندوب المفوض ذي المعالي    بيوت الشهم معتمد الرجال

سنة 1924م..

كان المكتب السلطاني(مدرسة الفرات) مصنع الثوار,

دير الزور
هيئة التدريس والطلاب عام 1920م

ومعلميها وطلبتها طليعة

نضالية في وجه المستعمر الإنكليزي وبعده الفرنسي، وقادة النضال من المدرسين هم السادة: نجم المدلجي، زكي طاهر المدلجي، عبدالله الحمد الرويلي، محمد سعيد العرفي، محمد الفراتي، ومن الطلبة: جلال السيد، سعيد السيد، أحمد الفتيح، زهدي الفياض، علي الحافظ، عبد الرحمن وعبد القادر علوني، حسين السراج، توفيق ملا إبراهيم، عبد الحميد المشهور، إسماعيل مصطفى العاني .

وقد تعرض قادتها للنفي والطرد والملاحقة والسجن, فلجأ نجم المدلجي إلى الفلوجة في العراق, ونفي الشيخ سعيد العرفي إلى إنطاكية عام 1922م , وتخفى عبدالله الرويلي في قرية معدان, وسرح الشاعر الفراتي من عمله فترك دير الزور وغادر إلى العراق .

 وفي عام 1930 أغلقت سلطات الإنتداب الفرنسي ثانوية الفرات  وتحت ضغط الأهالي أعيد افتتاحها.

وأول كتيبة أرسلت إلى أرض المعركة عام 1947م للدفاع عن فلسطين  كانت من طلاب ثانوية الفرات, على أثر رسالة تلقاها طلاب الثانوية من أساتذتهم وعلى رأسهم  السيد عبد الكريم زهور الذي كان مديراً لها, وانخرط في هذه الكتيبة كل من السادة: إسماعيل عكلة, صالح مربد, مصلح سالم, والتحق بهم الطالب الجامعي عبدالله الشيخ عطية الذي ترك كلية الحقوق من أجل هذه الغاية المقدسة, وبلغ مجموع السباب الذي تطوع للدفاع عن أرض فلسطين 103مقاتلاً

وخلال فترة الاحتلال الفرنسي تم تغيير مناهج التدريس وفق مناهج التعليم الفرنسي وضمت المدرسة مرحلتين هما الإعدادية والثانوية ( التجهيز) وتم تسميتها بثانوية الفرات.

دير الزور
لوحة داخل ثانوية الفرات
كتب عليها مدرسة ثانوية الفرات

ثم توسعت المدرسة عام 1940م.

وأجريت للمدرسة عدة أعمال ترميم أهمها عام 2007م .. وفي هذا العام 2019 يتم اعادة ترميمها وتأهيلها كما كانت  بعد أن طالتها يد الارهاب والتخريب .

ثانوية الفرات كانت  منارة للعلم والتفوق

أهم الأنشطة : تشارك ثانوية الفرات في كل الفعاليات والندوات والمحاضرات والنشاطات التي تدعى إليها بمختلف أشكالها ومسمياتها وأصنافها إضافة إلى النشاطات الخاصة التي تنفذها، وكان من أبرز هذه النشاطات، المشاركة في كافة البطولات الرياضية التي تقيمها مديرية التربية وبمختلف الألعاب، وحصلت من خلالها على بعض المراكز المتقدمة، والتعاون مع منظمة اتحاد شبيبة الثورة ونقابة المعلمين في كافة المناسبات الوطنية والقومية، كذلك إقامة الرحلات العلمية والترفيهية للطلاب للمواقع الاقتصادية والثقافية والمنشآت الأخرى ومواقع الآثار التاريخية.

وأخيراً لو تتبعنا مكتب عنبر وثانوية جودت الهاشمي في دمشق, لوجدنا أن مكتب عنبر والمكتب السلطاني بدير الزور تم احداثهما بنفس الفترة.. وكذلك ثانوية الفرات توازي ثانوية جودت الهاشمي في دمشق من حيث الأهمية وفترة التأسيس.

ثانوية الفرات  (تراث مادي) و أحد المعالم الأثرية المسجلة في محافظة دير الزور

يعاد ترميمها وتأهليها لترجع كما كانت منارة علم وتفوق.

مراجع البحث:

1- كتاب السيرة الذهبية “دير الزور” عروس الفرات والجزيرة السورية-غسان الشيخ الخفاجي

2-مجلة العمران العدد 39-40 عام 1971م

3-ملخص لوحة التعريف بالمدرسة  ضمن ثانوية الفرات

4-حجر الأساس الموجود على جانبي الباب الرئيسي لثانوية الفرات.

…الباحث: غسان الشيخ الخفاجي..

ثانوية الفرات
هيئة التعليم وطلاب المكتب السلطاني
ثانوية الفرات دير الزور
تم ادراج ثانوية الفرات كمعلم أثري

الوسوم

الباحث المهندس: غسان الشيخ الخفاجي

الباحث غسان الشيخ الخفاجي : باحث : بالتراث اللامادي الفراتي وحضارة وتراث دير الزور - من مواليد مدينة دير الزور 14\11\ 1955م . - يحمل اجازة في الهندسة الزراعية من جامعة حلب عام 1981م. - دبلوم الدراسة العليا في تربية النبات من المعهد الدولي "بزيمون بولي" - بلغراد عام 1989م. له عدة أبحاث تراثية تجاوزت / 400بحث/ تتناول حضارة وتراث وادي الفرات وخصوصا مدينة دير الزور. ، والكثير من الأبحاث التراثية المنوعة التي أغفلها السابقون وعمل على استدراكها . ●=أجريت معه عدة لقاءات ونشرت في الصحافة على (مستوى المحافظة والقطر). ● - أهم انجازاته العلمية : 1= أحد مربي ومنتجي صنف القطن دير الزور 22 ..الذي اعتمد بديلا عن الصنف حلب 40. 2=عضو مقرر في مؤتمرات القطن العلمية ومشارك فيها. 3=عضو في لجنة التربية والبحوث بمكتب القطن . 4=مشرف ومحاضر ومعد برامج التدريب والتأهيل للمهندسين الزراعين (ما يخص القطن ). 5=أوفد إلى تركيا عام 1996 م كخبير زراعي مع وفد خبراء وزارة الزراعة. ●●أهم كتبه ومخطوطاته : 1- مخطوط بعنوان (القطن وأهمية المكافحة المتكاملة).. 2- (إحياء البادية بعد كسرها).. 3- موسوعة نباتات الزينة والزهور والحدائق بدير الزور 4-زراعة القطن في وادي الفرات وجزيرته 5-تاثير عوامل البيئة والخدمة على انتاج القطن 6- المولية الفراتية 7- -عدسة قلم :مجموعة اشعار باللهجة الفراتية والفصحى ترصد العادات والتقاليد . 8- كتاب السيرة الذهبية "دير الزور" عروس الفرات والجزيرة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق