حرف ومهن وصناعاتعادات وتقاليدمدن فراتية

شجون ديرية.. البقلاوة سيدة الحلويات.. بقلم جودت السلمان

بقلاوة ديرية

((( شجون ديرية )))

البقلاوة

لا تغيب البقلاوة عن أعراس وأفراح الديريين في السابق وحين تشاهد صواني البقلاوة تدخل الى منزل يتبادر لذهنك فورا ان هناك عرس .
كانت البقلاوة سيدة الحلويات بلا منازع،
لا أعرف أصل كلمة البقلاوة ومن أين اتى لكني أعتقد ان أصولها تركية واستخدمناه في لغتنا كغيره من المفردات التركية الكثيرة التي نستعملها .
برع السوريين في صناعة هذا النوع من الحلويات وتفوقوا على الأصل ان كان تركي وحين نتكلم عن البقلاوة لايسعنا إلا ان نتذكر( أولاد هايس ) رحم الله من توفى منهم فقد كانت الحلويات التي يصنعونها تعتبر من الطراز الاول نظرا لجودتها وطيب مذاقها .
أتذكر محلهم الكبير والأنيق وسط الشارع العام ، محل يمتاز بنظافته وأناقة ديكوره ويبيع الكثير من أصناف الحلويات بدء بالمستت وانتهاء بالهريسة….. تدخل المحل وتجلس على طاولة ويقدم لك الماء البارد مجانا والشوكة والسكين تترافق دائما مع طبق أو صحن الحلو الذي تطلبه.
رائحة السمنة العربية تملأ أرجاء المكان وصواني الحلويات الكثيرة المرصوفة بإتقان في واجهة المحل تجعلك تحتار ماذا تشتري.
ظلوا اولاد هايس أباطرة السوق في صنع الحلويات لفترة من الزمن وبعدها بدأت تظهر أسماء اخرى شهيرة في هذا المجال كالحمصي وغيره من الأسماء التي نالت قسطا وافرا من الشهرة .
لم تقتصر صناعات ابناء هايس على الحلويات بل تعدته إلى صناعة المرطبات والمثلجات كالبوزا( دوندرمة ) والكلاسيه وغيرها، وبمناسبة الحديث عن الدوندرما لا يسعني إلا أن أتذكر المرحوم جمال بعاج رحمه الله أبو انور وطلعت وعدنان حيث كان صاحب محل لايقل فخامة عن محل أولاد هايس ….. رجل عصامي يتميز بأخلاقه العالية ماجعله يفرض إحترامه على الجميع.
كان محله يقع مقابل الجامع الحميدي في الشارع العام وبالتحديد محلات عكل حاليا.
في هذا المحل تقدم الدوندرمة في كوؤس زجاجية أنيقة وتشاهد باستمرار عمال المحل وهم يحملون الصواني وفوقها كوؤس البوزا كطلبات للمحلات المجاورة واكثر زبائنه هم من طبقة النخبة في دير الزور آنذاك .
يحلو الحديث عن البقلاوة وأيامها التي لاتقل طيبة وحلاوة عنها.
بقلم جودت السلمان

الوسوم

الباحث المهندس: غسان الشيخ الخفاجي

الباحث غسان الشيخ الخفاجي : باحث : بالتراث الفراتي وحضارة وتراث دير الزور - من مواليد مدينة دير الزور 14\11\ 1955م . - يحمل اجازة في الهندسة الزراعية من جامعة حلب عام 1981م. - دبلوم الدراسة العليا في تربية النبات من المعهد الدولي "بزيمون بولي" - بلغراد عام 1989م. له عدة أبحاث تراثية تجاوزت / 400بحث/ تتناول حضارة وتراث وادي الفرات وخصوصا مدينة دير الزور. ، والكثير من الأبحاث التراثية المنوعة التي أغفلها السابقون وعمل على استدراكها . ●=أجريت معه عدة لقاءات ونشرت في الصحافة على (مستوى المحافظة والقطر). ● - أهم انجازاته العلمية : 1= أحد مربي ومنتجي صنف القطن دير الزور 22 ..الذي اعتمد بديلا عن الصنف حلب 40. 2=عضو مقرر في مؤتمرات القطن العلمية ومشارك فيها. 3=عضو في لجنة التربية والبحوث بمكتب القطن . 4=مشرف ومحاضر ومعد برامج التدريب والتأهيل للمهندسين الزراعين (ما يخص القطن ). 5=أوفد إلى تركيا عام 1996 م كخبير زراعي مع وفد خبراء وزارة الزراعة. ●●أهم كتبه ومخطوطاته : 1- مخطوط بعنوان (القطن وأهمية المكافحة المتكاملة).. 2- (إحياء البادية بعد كسرها).. 3- موسوعة نباتات الزينة والزهور والحدائق بدير الزور 4-زراعة القطن في وادي الفرات وجزيرته 5-تاثير عوامل البيئة والخدمة على انتاج القطن 6- المولية الفراتية 7- -عدسة قلم :مجموعة اشعار باللهجة الفراتية والفصحى ترصد العادات والتقاليد . 8- كتاب السيرة الذهبية "دير الزور" عروس الفرات والجزيرة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق